المتواجدون الآن


محرك البحث
في




 
 
 

 
كلمة رئيس مجلس إدارة الجمعية الفقهية السعودية

أ‌. د. سعد بن تركي الخثلان

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين. أما بعد:

  إن الجمعية الفقهية السعودية- ومقرها الرئيس كلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في الرياض- إحدى الجمعيات العلمية غير الربحية، التي تعمل في مجال تخصصها وفق النظام الموحد للجمعيات العلمية في الجامعات السعودية بإشراف من وزارة التعليم، والرئيس الشرفي لها :سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ المفتي العام للمملكة العربية السعودية ، إضافة إلى عضوية الشرف لعدد من كبار العلماء في المملكة.

وتهدف الجمعية إلى خدمة الفقه الإسلامي وأهله، وتعزيز التواصل بين العلماء وطلبة العلم، والعناية بالتراث الفقهي تحقيقاً ودراسة ونشراً ورصداً، ودراسة النوازل والحوادث والقضايا الفقهية المعاصرة، والسعي لتسهيل التراث الفقهي على المسلمين وتقديمه لهم وفق المنهج الإسلامي الصحيح، والاهتمام بتطوير الأداء العلمي والمهني لأعضاء الجمعية، وخدمة تخصصي: الفقه وأصوله، والمتخصصين في هذين العلمين من علماء وقضاة وأساتذة وطلبة علم فضلاً عن عامة المسلمين، وتلبية احتياجاتهم الفقهية عبر الوسائل المتاحة للجمعية من خلال الندوات واللقاءات العلمية والمحاضرات والدورات ونشر العديد من الرسائل العلمة والكتب، وإصدار المجلة المحكمة التي لقيت صدى كبيراً عند الباحثين والمتخصصين والمهتمين.

 ولا شك أن أمام الجمعية في دورتها السادسة أعمالاً كثيرة تسعى إلى تحقيقها، وهذا يتطلب تفاعل أعضاء الجمعية مع أنشطتها وتعاونهم في تحقيق الأهداف المنشودة.

 وبما أن الإفادة من وسائل التقنية الحديثة في إعداد البحوث العلمية الفقهية ونشرها من أهداف الجمعية؛ فإن الجمعية أنشأت هذا الموقع لتحقيق هذا الهدف وتحقيق التواصل - أيضاً - وتبادل النتاج العلمي والفكري بين أعضاء الجمعية والعلماء وطلبة العلم؛ لذا نؤمّل من الأعضاء والمختصين في مجال اهتمام الجمعية الإسهام في تفعيل الموقع وإثرائه بالنافع من البحوث والمقالات والاستشارات.

وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم

 


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
جميع الحقوق محفوظة للموقع 1434هـ