المتواجدون الآن


محرك البحث
في


الأخبار
أخبار المركز الرئيس للجمعية
نتائج وتوصيات ندوة ( تحديد الصاع النبوي بالمقاييس المعاصرة )
نتائج وتوصيات ندوة ( تحديد الصاع النبوي بالمقاييس المعاصرة )
نتائج وتوصيات ندوة ( تحديد الصاع النبوي بالمقاييس المعاصرة )
05-29-1433 09:36
الحمد لله , والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه أجمعين أما بعد :

ففي هذا اليوم الأربعاء 19/5/1433 هـ والذي يوافقه 11/4/2012 م عقدت الجمعية الفقهية السعودية ندوة علمية بعنوان ( تحديد الصاع النبوي بالمقاييس المعاصرة ) وقد رأى المشاركون من الباحثين في الندوة أهمية هذا الموضوع وتعلقه بحياة المسلمين العملية , ويمكن إجمال النتائج التي توصل إليها الباحثون في الندوة فيما يأتي :

1- أن الصاع إناء يكال به , والصاع النبوي هو الذي كان يوجد بالمدينة زمن النبي صلى الله عليه وسلم يكال به الطعام ويستعمل لغيره .

2- اتفق العلماء أن الصاع النبوي أربعة أمداد , وتقدير المدّ ملء كفي الرجل المعتدل من الطعام إذا مدّ يديه بهما , أي أربع حفنات بحفنات الرجل المتوسط .

3- أن المختار من كلام أهل العلم أن الصاع يعادل خمسة أرطال وثلث عراقية بغدادية من البر , بالرطل العراقي القديم الذي يزن مائة وثمانية وعشرون درهماً وأربعة أسباع الدرهم الإسلامي , والدرهم سبعة أعشار الدينار , ووزن الدينار من الذهب ثنتان وسبعون حبة من الشعير وعليه يكون الدرهم خمسين حبة وخمسا حبة .

4- أن وزن الدينار بالجرامات 4,25 أربعة جرامات وربع , ووزن الدرهم بالجرام 2,97 جرامان وسبعة وتسعون .

5- بعد الرجوع لكلام أهل العلم وعمل التجارب اللازمة تبين أن الصاع وعاء يتسع للترين ونصف من الماء تكيل فيه ما تضعه من طعام , وهو الناتج التقريبي الحاصل من الطريقتين اللتين يعرف بهما مقدار صاع النبي صلى الله عليه وسلم وهما :

1- وزن خمسة أرطال وثلث من الحنطة ( البر ).

2- ملئ كفي الرجل معتدل الخلقة طعاماً .

وعلى سبيل المثال فإنها تعادل بالأرز مابين 2,035 كيلوين وخمسة وثلاثين جراماً إلى 2,25 كيلوين وربع تقريباَ .

وفي الختام فإن الندوة توصي بما يلي :-

1- ضرورة بذل المزيد من الوقت والجهد في بحث مقدار الصاع بالمقاييس المعاصرة والاستفادة من بحوث وتوصيات هذه الندوة .

2- قيام الرئاسة العامة للإفتاء بالتعاون مع هيئة المواصفات والمقاييس بتكليف أهل الصناعة بصناعة صاع ومدّ مقاربين لصاع ومدّ النبي صلى الله عليه وسلم , واستبدال غيرها بها مما هو في الأسواق .

نسأل الله تعالى أن يبارك في الجهود , وأن يسدد الخطى وصلى الله وسلم وبارك على نبيا محمد .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1888


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon


تقييم
7.00/10 (1 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
جميع الحقوق محفوظة للموقع 1434هـ